الاقامات وأنواعها في تركيا \ المحامي غزوان قرنفل \ من كتاب إضاءات على مسائل في القانون التركي للسوريين في تركيا \ الكتاب الثاني من سلسلة منشورات التجمع

الإقامات وأنواعها في تركيا
المحامي غزوان قرنفل
أولا : البطاقة التعريفية :
من خلال ما تقدم على صعيد التوصيف القانوني لوضع السوريين
في تركيا يمكننا القول أن البطاقة التعريفية التي تمنح للسوريين
ليست اذن اقامة بالمعنى القانوني وإنما هي هوية تعريفية أمنية
تمنح لمن أسبغت عليهم الحماية وتتداول بين الناس على أنها
) إقامة لاجىء ( وهي تمنح صاحبها الحق في الحصول على اذن
عمل من وزارة العمل ) ضمن شروط وآليات سيأتي بيانها في
فصل آخر من هذا الكتيّب ( وكذلك الحق في الحصول على التعليم
المجاني في المدارس التركية وكذلك الطبابة والرعاية الصحية
المجانية الكاملة في المشافي الحكومية التركية ، كما لا تحول دون
حقه في قيد نفسه وعائلته ضمن طالبي اللجوء والتوطين في ب د ا
أخرى عن طريق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين .. لكنها
لا تقيد السوري بوجوب الإقامة في مدن محددة ولا تجبره على
مراجعة مراكز الشرطة اسبوعيا لإثبات وجوده كما هو حال
اللاجىء بشروط .. وهذه البطاقة تمنح للسوريين حتى لو لم يكن
لديهم ثبوتيات كالهوية السورية أو جواز السفر .
وقد صدم الكثير من السوريين عندما غادر بعضهم المنافذ
الحدودية إلى سورية بسحب تلك البطاقة منهم وإتلافها ولم يجدوا
تفسيرا لذلك !! لكننا نقول إنه سلوك طبيعي جدا وينسجم مع

مقتضيات القانون .
فأنت عندما تعود لسورية التي غادرتها لأنك عرضة للموت
أو التعذيب أو الاعتقال وطلبت الحماية في تركيا ومنحت لك ،
فمعنى ذلك أنك إن عدت فإنك آمن على نفسك مما تفترض أنه
يتهددك ولم تعد تحتاج تلك الحماية أو تنازلت عنها طوعا بعودتك
لبلدك ما يوجب سحب وإلغاء البطاقة التي تصنفك أنك من طالبي
الحماية … ويستتبع ذلك اعتبار مازاد في إقامتك عن المدة العادية
التي يقررها القانون لأي زائر وهي \ 90 \ تسعون يوما ، هو
وجود غير مشروع في الدولة يستوجب سداد غرامة مالية مقررة
قانونا أص على كل مخالف بصرف النظر عن جنسيته . ا
وبالتالي علينا أن ندرك أننا هنا في دولة قانون وعلينا أن
نتصرف على أساس احترام هذا القانون والخضوع له ، وأن
سياسة غض الطرف أحيانا لاتكسبنا)حقوقاً( جادت بها السلطات
التركية تقديرا لظروف السوريين وأوضاعهم في مرحلة ما أو
لسبب ما … وعلينا أن لانتفاجأ أو نتذمر من فكرة تطبيق القانون
وإعمال الدولة التركية حقها السيادي على أراضيها .

ثانيا – الإقامة السياحية :
هي اذن بالإقامة في تركيا لمدة عام – قابلة للتجديد – وهي
تمنح لطالبيها من السوريين ممن يحملون جوازات سفر ماتزال
سارية المفعول وفيها مدة صلاحية تتجاوز \ 14 \ شهرا لمن يطلب
الإقامة لمدة سنة ، بمعنى أن من كان بجواز سفره أقل من ذلك
لا يمنح إقامة مدتها سنة بل إقامة لمدة تقل عن المدة المتبقية
بصلاحية جواز سفره بشهرين .
وفض عن جواز السفر فإن على طالب الإقامة السياحية ا
إرفاق الأوراق التالية :

تأمين صحي لمدة عام تترواح قيمته مابين \ 550 \ ليرة
تركي لمن هم دون ال \ 18 \ سنة ويصل إلى \ 1300 \ ليرة
تركي لمن تجاوز ال\ 55 \ من العمر وطبعا تختلف قلي ا
الأسعار من شركة تأمين إلى أخرى .

إشعار مصرفي بوجود رصيد بمبلغ \ 12000 \ دولار
أمريكي لمن تجاوز ال \ 18 \ سنة و\ 6000 \ دولار أمريكي
لمن هو دون ذلك . ) في بعض المدن الرصيد المطلوب هو
نصف ماهو مذكور أع ه ( . ا

\ 3\ صور شخصية .

عقد إيجار لمدة عام مصدق من مختار الحي) بعض المدن
تطلب تصديقه من الكاتب العدل – النوتير )

ثالثا – إقامة المستثمر :
وتمنح لرجال الأعمال ممن يستثمرون أموالا داخل تركيا
بعد أن يؤسسوا شركات وفق الأصول القانونية والحصول على
اذن العمل .. وهذا النوع من الإقامات يتيح لصاحبها الحق في
التقدم لطلب الحصول على الجنسية التركية بعد انقضاء خمس
سنوات على الإقامة الدائمة الغير منقطعة .
رابعا – إقامة العمل :
وهي إقامة تمنح للأجانب الموظفين في شركات تركية أو
مسجلة في تركيا حيث تقوم الشركة ممثلة بمديرها أو برئيس
مجلس إدارتها بالحصول على اذن عمل من وزارة العمل
للأجنبي المراد توظيفه ومن ثم طلب الإقامة له .. وتجدر
الإشارة إلى أنه يتعين على الشركة أن تعين خمسة أتراك لديها
مقابل توظيف أجنبي واحد ، ويستثنى توظيف السوري لدى
الشركات الأجنبية من هذا الشرط بمعنى أن توظيفه لا يعتبر
توظيفا لأجنبي وذلك تقديرا لظروف السوريين .

خامسا : إقامة التملّك :
وهي إقامة مستحدثة تمنح لمدة عام كامل لكل أجنبي
ولزوجته وأولاده يحق له التملك في تركيا وتملّك عقارا أو
أكثر فيها وهي تجدد سنويا طالما بقي مالكا لهذا العقار .

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.